مسلحون أزاوديون يسيطرون على قاعدة عسكرية في مالي


ونشرت الجماعة المسلحة تفاصيل هجومها على قاعدة جورا في 28 سبتمبر/أيلول، والذي قُتل فيه 81 جندياً مالياً، بحسب بيان رسمي.

وقالت الجماعة في بيان لها: “نفذت وحداتنا هجوما على موقع سرية عسكرية تابعة للجبالي، وبعد السيطرة عليها تدخلت طائرات السوبر توكانو من قاعدة سيفاري ونفذت غارات جوية بعيدة عن القاعدة دون إصابة أي منها”. أهداف مهمة في صفوف وحداتنا”.

ونشر البيان الصحفي نتائج الهجوم الذي شنته الحركة المسلحة لتحرير أزواد على الأسس التالية:

  • 81 قتيلاً من الجيش المالي و5 أسرى.
  • وتم خلال المعركة تدمير 15 مركبة.
  • مقتل 5 من قوات أزواد وجرح 10 آخرين.
  • شراء عدد معين من الأسلحة والمعدات العسكرية.

فدخل الجيش المالي بدعم من الميليشيات فاغنر واشتباكات عسكرية روسية مع مقاتلين في الأسابيع الأخيرةالجيش الأزوادي“يتكون من حركات تحرير أزواد“على إثر انتهاك الجزائر لاتفاق وقف إطلاق النار”، بحسب الأزواديين.

كما أنها تواجه ضغوطا وهجمات مستمرة من تنظيم القاعدة الذي يحاصر مدينة تمبكتو منذ أسابيع.

وتخلت مالي عن قوة قوامها أكثر من 20 ألف جندي من فرنسا وأوروبا والأمم المتحدة، وفضلت إحضارها. ميليشيا فاغنر الروسية لحماية النظام العسكري الهش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *