ماذا يمنع القوات الأميركية من دحر الإرهاب في النيجر؟


ويوضح باحثون في شؤون إفريقيا والجماعات الإرهابية لموقع “سكاي نيوز عربية” ما وراء تردد واشنطن في استخدام القوة العسكرية بشكل مباشر سواء ضد انقلاب النيجر، أو ضد الجماعات الإرهابية، رغم تنامي نفوذ تنظيمات داعش والقاعدة وغيرها.

التحركات الأميركية الأخيرة نحو النيجر

• أكدت نائبة المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون“، صابرينا سينغ، في بيان نشره موقع الوزارة الإلكتروني، الثلاثاء، أنه ليس هناك أي تغيير في الوجود العسكري في النيجر، والتي يتواجد بها أكثر ألف جندي، وأن ما تم إيقافة فقط (بعد الانقلاب) هو التدريب العسكري.

• زارت نائبة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، النيجر، الإثنين، ولكن لم تصل لنتائج؛ حيث وصف اللقاءات هناك “بالصعبة جدا”.

• هددت المسؤولة الأميركية قادة الانقلاب بملف المساعدات قائلة إنها حذرت من تعرض هذه المساعدات لخطر كبير حال بقي الوضع على ما هو عليه، كما حذرت في تصريحات صحفية في نيامي من خطر استدعاء مقاتلي “فاغنر“.

• وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، أكد الثلاثاء في لقاء مع هيئة “بي بي سي” أن الدبلوماسية هي النهج الأفضل في تسوية أزمة النيجر، محذرا بدوره من استغلال “فاغنر” الانقلاب.

وتعاني دول منطقة الساحل، من حركات التمرد والأنشطة الإرهابية في السنوات العشر الأخيرة، وفي نفسي الوقت يتنامى فيها السخط ضد كل وجود عسكري فرنسي أو أميركي.

موانع العمل العسكري

في تقدير الباحث الأميركي سكوت مورغان، المتخصص في شؤون إفريقيا والأمن القومي، فإن ما يمنع استخدام الولايات المتحدة للقوة في النيجر ومنطقة الساحل الآن يعود إلى:

• الولايات المتحدة ما يزال يتردد حولها صدى تجربتها في أفغانستان (فشلها في دحر الإرهاب رغم بقائها هناك 20 عاما وهي تقاتل).

• تعرض القوات الأميركية لكمين مميت في النيجر عام 2017 (أودى بحياة عدد من الجنود).

• الآن هي تركز بشكل مفرط على الوضع في أوكرانيا.

• المثير للاهتمام أن استجابة إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، بدت أسرع وتبدي أكثر قلقا في أزمة النيجر مما كانت عليه عند اندلاع القتال في السودان.

لا إستراتيجية لمكافحة الإرهاب

من جانبها، تُرجع الخبيرة الأميركية المتخصصة في الشؤون الدولية، إيرينا تسوكرمان، ضعف احتمال التدخل الأميركي عسكريا الآن إلى:

• لا توجد إستراتيجية متسقة مطبقة لمعالجة قضية الإرهاب هناك؛ ما يمنع واشنطن من الدخول في مواجهات مفتوحة.

الولايات المتحدة كانت تعتمد على الجهود التي تقودها القوات الفرنسية في منطقة الساحل.

• الانشغال بصراع النفوذ الدائر في المنطقة بين الولايات المتحدة وبين روسيا والصين.

• وجود أنظمة حكم داعمة لروسيا محيطة بالنيجر، مثل مالي وبوركينا فاسو، ويوجد بها مقاتلين في عدة دول جارة أيضا.

• بخصوص مستقبل القوات الأميركية في النيجر، فهو غير واضح، بالنظر لدعوة حكومة النيجر لـ”فاغنر” لمساعدتها، ووجود مشاعر قوية معادية للغرب في المنطقة.

• ولكن في نهاية المطاف، ستضطر الولايات المتحدة لمواجهة التهديد الإرهابي، كما اضطرت سابقا عبر قواتها في إفريقيا “أفريكوم” محاربة حركة الشباب في الصومال، رغم قضائها سنوات سابقة في الحل الدبلوماسي.

القوات الأميركية في النيجر

• تواجدت القوات الأميركية في النيجر، منذ عام 2013، لمهام تدريبية ضد الإرهاب، واتخذت قواعد للقيام بدوريات للطائرات بدون طيار.

• تتواجد في القاعدة الجوية 201 في مدينة أغاديز، والقاعدة الجوية 101 في العاصمة نيامي.

ومن أبرز الجماعات الإرهابية التي تنشط ضد النيجر، جماعة “بوكو حرام”، وجماعة “نصرة الإسلام والمسلمين”التابعة لتنظيم القاعدة، وتنظيم داعش.

وسجلت غرب إفريقيا أكثر من 1800 هجوم للمتطرفين في الأشهر الستة الأولى من 2023، وفقًا للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس”.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *