ارتفاع حصيلة قتلى أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ هاواي


وأصبحت الحرائق الكارثة الطبيعية الأكثر هلاكا في تاريخ الولاية بعد أن تخطت كارثة تسونامي التي أودت بحياة 61 شخصا على جزيرة هاواي الكبرى في عام 1960 بعد انضمام هاواي إلى الولايات المتحدة.

وقال المسؤولون إن فرق البحث التي تستعين بكلاب مدربة على البحث عن الجثث قد تعثر على المزيد من ضحايا الحرائق التي أتت على ألف مبنى وشردت الآلاف، وهو ما يتطلب على الأرجح سنوات عديدة ومليارات الدولارات لإعادة البناء.

وبعد ثلاثة أيام من وقوع الكارثة، لم يتضح بعد ما إذا كان بعض السكان تلقوا أي تحذيرات قبل أن تلتهم النيران منازلهم.

وتحتوي الجزيرة على صفارات إنذار للتحذير من الكوارث الطبيعية والتهديدات الأخرى لكن يبدو أنها لم تنطلق أثناء الحريق.

وأفاد حاكم هاواي جوش غرين لشبكة (سي.إن.إن) “لقد وجهت بإجراء مراجعة شاملة هذا الصباح كي نعرف على وجه التحديد ما الذي حدث ومتى حدث” في إشارة إلى صفارات الإنذار.

ويقول العلماء إن تغير المناخ يزيد من تكرار وحدة مثل هذه الظواهر المناخية المتطرفة.

كارثة هاواي.. أسبابها وتعامل السلطات معها

• أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن هاواي منطقة كارثة طبيعية، مفرجا عن مساعدات فدرالية لجزيرة ماوي بهدف تمويل أعمال الإغاثة والإيواء الفوري وجهود إعادة الإعمار.
• تم إجلاء آلاف السكان والسياح من المناطق المنكوبة في الأرخبيل.
• أكد حاكم الولاية جوش غرين أن الحصيلة قد تتجاوز ستين قتيلا، موضحا أن بلدة لاهاينا السياحية دمرت بنسبة ثمانين في المئة.
• أكد غرين أن ما حدث “أسوأ كارثة طبيعية في تاريخ ولاية هاواي”.
• بحسب الدكتور توماس سميث الأستاذ المساعد في الجغرافيا البيئية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية فإن “الحرائق ليست أمرا غير معتاد في هاواي إلا أنها تمتد هذه المرة على مساحة أكبر من المعتاد، وامتداد النيران سريع وألسنة اللهب عالية”.
• تحدّث سميث عن ظروف أدّت إلى اندلاع حرائق هذا العام بينها النباتات “الشديدة الجفاف” على جزيرة ماوي، وسقوط أمطار أقل من المتوسط هذا الربيع، ودرجات حرارة أعلى من المعتاد.





Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *